شاهد ايضاً

اهم اسرار جمال المراه

كيف تتاثر بشرة الحامل بولد

بشرة الحامل بولد قد تتأثر بصورة ملحوظة بفعل تغير الهرمونات؛ حيث يجعلها ذلك أكثر عرضة للإصابة بالحبوب والبثور، لكن فيما يلي نستعرض معكم كيف تتأثر البشرة وما هي طرق العلاج، تابعونا. 

كيف تتاثر بشرة الحامل بولد؟

لا يتأثر الجمال  لبشرة الحامل بولد بصورة كبيرة، مثلما يحدث عند الحمل بـ بنت، فنجد على سبيل المثال:

  • تبدو بشرة المرأة الحامل بولد أكثر إشراقاً وحيوية، حيث تخلو من آثار البثور والحبوب، على عكس المرأة التي تحمل بفتاة، حيث تعاني من ظهور البثور والحبوب طوال فترة الحمل.
  • يظهر على المرأة خلال الشهور الأولى من الحمل بولد، شحوب الوجه بصورة ملحوظة؛ نظراً للشعور بالتعب والإرهاق، وضعف تدفق الدم إلى الأوردة والشرايين.
  • على الرغم من عدم انتشار البثور في الوجه، إلا أن ذوات البشرة الدهنية والمختلطة، قد تظهر لديهم كثير من الحبوب أو البثور عند الحمل بولد.
  • قد تعاني المرأة من اسمرار الجلد حول منطقة الفم، أو ظهور الهالات السوداء حول العينين، لكنها سرعان ما تختفي تلك الأعراض بعد الولادة.
  • سرعة نمو الشعر في الوجنتين والجبهة؛ لذلك يفضل عدم استخدام أدوات إزالة الشعر، التي تسبب التهاب أو احمرار مثل الشمع أو الليزر، والاكتفاء فقط ب الحلاقة أو الشيفينج.
  • انتفاخ الأنف أحد أبرز علامات الحمل بولد، حيث يتضاعف حجمها بصورة ملحوظة.

اعراض الحمل بولد

 بعد أن تعرفنا على درجة تأثر بشرة الحامل بولد، يمكننا ذكر أبرز الأعراض الأخرى التي تظهر على المرأة، وكيف يؤثر على الحمل بولد على الصحة وهي كالآتي:

  • الميل إلى تناول الأطعمة، التي تحتوي على بروتينات ودهون، كذلك اشتهاء المأكولات المالحة والحامضة، على عكس المرأة التي تحمل بـ بنت فإنها تميل إلى السكريات بصورة أكبر.
  • معدل نبضات قلب الجنين تكون أقل من 140 نبضة في الدقيقة، وفي نفس الوقت البطن تأخذ شكل بيضاوي بينما الحمل بفتاة يكون شكل البطن دائري.
  • قد تشعرين ببرودة الأطراف بصورة مضاعفة، مقارنةً بالفترة التي تسبق الحمل.
  • الشعور بالصداع المزمن خلال الثلث الأول من الحمل، الذي يظهر قبل النوم ويستمر لساعات طويلة.
  • تصبح حلمات الثدي ذات لون داكن، لكن يتضاعف حجم الثدي قليلاً؛ بسبب نشاط هرمون البرولاكتين، المسؤول عن إنتاج الحليب.
  • زيادة الإفرازات المخاطية في المهبل، بسبب ضيق عنق الرحم.
  • الشعور بألم في الحوض أو الرحم، بسبب انغراس البويضة، وذلك خلال الأسابيع الأولى من حدوث الحمل.
  • عدم التعرض الغثيان الصباحي، مثلما تصاب المرأة الحامل بفتاة، لكنه يزداد حدة على مدار اليوم.
  • تغيير لون البول قليلاً، بحيث يصبح داكن أكثر من المعتاد، لكن نجد المرأة التي تحمل بفتاة يصبح لون البول لديها فاتح.
  • قد تظهر في أشعة السونار أو الإيكو، فك الجنين خلال الشهور الأولى من الحمل ذات شكل دائري نوعاً ما، مما يشير إلى الحمل بمولود ذكر، طبقاً لنظرية الجمجمة.

كيف يمكنك الإعتناء ببشرتك خلال فترة الحمل؟

يمكن تفادي تأثير بشرة الحامل بولد، من خلال إتباع روتين يومي للعناية، فنجد مثلاً:

  • استخدام سكراب أو مقشر طبيعي، يعتمد على حبيبات السكر مع زيت اللوز؛ لمنع تراكم خلايا الجلد الميتة، والابتعاد عن المقشرات الكيميائية التي تضر البشرة.
  • الاعتماد على كريم ترطيب منزلي، مكون من العسل الأبيض مع الخيار، لمنع الإصابة بالجفاف وتوحيد لون البشرة.
  • اختيار كريم واقي من أشعة الشمس؛ لعدم الإصابة بفرط التصبغ، حيث تصبح البشرة في تلك الفترة أكثر حساسية.
  • التواصل مع طبيبكِ الخاص؛ للحصول على مستحضرات تجميل آمنة لا تضر البشرة، أو تسبب انسداد مسام الوجه.
  • استخدام كريمات تفتيح آمنة؛ لإزالة النمش أو الكلف والتخلص من الهالات السوداء، مع اختيار كريمات منع التصبغ بحيث تناسب البشرة والجسم.

المصدر موقع بناويت للصحة والجمال

Leave a comment